الجمعة، 4 نوفمبر، 2011

إليك عاجلا أم أجلا


إليك عاجلا ام اجلا
اني اكرهك واحبك
اني اموت الف مره
واحياء داخل عيناك
اني اكتبت الشعر
وانحت على جلدي
اسطيرا ...
نجوم ليلتي تشتكي مني
وفي غرامك انا اتجلى
لا تقولي امامي اني اتذكر
وحياتك عندي لا اتذكر
تطعني قلبي وهو يصبر
ما اقول اقول وهو يقول
لي اصبر ...
متى كنت لا اصبر
وهي بذكراه تذكر
من علم الزرع شكله
من قال للسحب تمطر
من رسم على الصخر
وجهه ..
من قال للقلم سطر
من جرحي وداواه
وبعذابيه أنا اصبر
ما دوائي ان كان
لي دواءٌ يذكر
موتٌ ثم موت ٌ
ثم سعيا لا يشكر
ملاكي عن يمني يسطر
وعن يساري ينفر
وقلبي تايه مثل
الطير الشارد...
لا يغرد...


سفير الحب


أخر طلقه


( أخر طلقة )
كتبه إليها بعد أن مات من حبهِ عليها . رسالة صغيره جدًا قال (( حبيبتي أكتب إليك رسالتي وأنا الان بقبري يلقون علي التراب إني أحببتك بكل ما فيني حتى أني فضلتك على روحي وصرتي لي كالماء للحياء . لماذا بعد هذ الحب تخلعي قلبي المتيم فيك ؟ أني أحبك أكثر من دمك الذي يجري في شرايينك أءغاب الحب عنك فصرتي سكينًا يطعنني في ظهري وبسمك الاذع يقتلني آهاه كم قلتها ألاف المرات وأنتي تستمتعين بها . لماذا قلتي أنك حبيبتي وأني أنا الرجل الوحيد في حياتك الزائفة لماذا خدعتني لماذا مزقتني لماذا حرمتي قلبي الصغير من الحياء وجعلته لا يرى الضياء بعتمة المساء وذبحتيه أمام الناس وهم صامتون أغرك جمالك سيدتي . أم غرتك كلماتك مولاتي
سيدتي أن كنتي تعلميني أنا الذي جعلتك تعشقين ورسمت الرود فوق أناملك والياسمين ولماذا تكابرين؟ وتطعنين صدرًا مله الشوق والحنين .لماذا تكذبين على الناس وتقولين أنا الذي جعلته منه شئيا بعد ما كان حزين ؟
من كان حزين وتلك الدموع التي كانت على الوجنتين من من مسحها وضمك على صدره لو تذكرين ؟
وبعد كل هذا تكابرين وتكذبين ؟ أنك أ صبحتي لا شيء عندي يا زهرة السنين؟
زهرة بلا رحيق ما لجميل فيها يا سودة العينين ؟
أني ميت ألان وبيني ملكان وأنتي بنارك تتعذبين .